0 C
رام الله
ديسمبر 8, 2019
أكاديميات زواية اخرى شاعرات وكاتبات عالمات فنانات مناضلات

وفاة السيدة الكبيرة، ابنة غزة وفلسطين البارة، النائب راوية رشاد الشوا

بعد حياة حافلة بالعمل الوطني -السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي – من أجل القضية الفلسطينية واﻹنسان الفلسطيني والمجتمع الفلسطيني.
وكانت دائما تنحاز للحق وتجهر بمواقفها الجريئة امتدادا لمسيرة والدها الزعيم الوطني الكبير المرحوم الحاج رشاد سعيد الشوا.
السيدة راوية الشوا:
-من مواليد شهر ديسمبر عام 1944 في حي الشجاعية بمدينة غزة.
-والدتها سيدة لبنانية فاضلة تنحدر من أسرة معروفة بانتمائها الوطني والقومي.
– نشأت وترعرعت في بيت وطني سياسي حيث لعب والدها دورا بارزا في التاريخ الحديث لغزة وفلسطين. وترأس بلدية غزة لعدة فترات وفي أكثر من عهد.
– زوجة المرحوم عون سعدي الشوا أول رئيس لبلدية غزة في عهد السلطة الوطنية.
-أم ﻷربع أميرات: د. سلمى، وأ. هنا، وأ. ندى، .أ. نجلا.
-كانت صاحبة عمود صحفي في جريدة النهار المقدسية باسم بداية المشوار، ثم انتقلت لكتابة عمودها الصحفي في جريدة القدس باسم بداية الحوار.
-كانت قارئة جيدة ومثقفة وسياسية، وتجيد اللغة الإنجليزية بطلاقة ما ساعدها في معرفة مخاطبة الوفود اﻷجنبية وتقديم الرواية الفلسطينية بذكاء.
-أسست في في بداية التسعينات مجموعة غزة الثقافية التي كان لها دور مميز في تنظيم الندوات وورشات العمل النوعية. وأعادت تأسيسها عام 2003 كجمعية عثمانية باسم مجموعة غزة للثقافة والتنمية.
-انتخبت عضوا في المجلس التشريعي عام 1996 كنائب مستقل عن مدينة غزة، وأسست وترأست كتلة التحالف الديمقراطي التي تشكلت من خمس نواب مستقلين.
-أعيد انتخابها عضوا في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006 وبقيت حتى وفاتها.
-كانت رئيسة أو عضو مجلس إدارة في العديد من المؤسسات والجمعيات الفلسطينية.
رحمها الله وأسكنها فسيح جناته وألهم أسرتها وعائلتها وأصدقاءها وشعبها جميل الصبر وحسن العزاء.
إنا لله وإنا إليه راجعون

Related posts

المناضلة عودة تتوصل لصفقة مع المحكمة الأميركية

ريم بنا…ايقونة الغناء والإرادة

واقع المرأة في فلسطين

اترك تعليق